الطابعات Printers

 

          وهي من أهم وسائل الإخراج أو الإظهار، حيث تمكننا الطابعة من إخراج النتائج على وسط مادي (الورق)، لحفظة أو استخدامه في عملية المراسلات أو الإعلانات أو غيرها، وهناك ثلاثة عائلات عامة للطابعات هي:-

 

الطابعات النقطية Dot-matrix

 

 

          وهي أقدم أنواع الطابعات، وسميت بالنقطية لان لها رأس من الدبابيس على شكل مصفوفة من النقاط، وعندما يرسل الكمبيوتر حرفاً للطابعة، تتشكل هذه الدبابيس بنفس شكل الحرف، وبضرب الرأس على شريط حبر فوق الورقة تتم الطباعة، ويتكون رأس الطابعة عادة من 8*12 دبوس، ونطلق عليها بهذه الحالة اسم 8 Pin، كما ويوجد طابعات أدق منها تستخدم مصفوفة من 24*36 نطلق عليها اسم 24 Pin، وبشكل عام فإن الطابعات النقطية بطيئة العمل مقارنة مع الطابعات المستخدمة حالياً، وتقاس سرعتها بعدد الأحرف التي تستطيع طباعتها في الثانية، فنقول مثلاً 240 CPS (Charter Per Second) أي 240 حرف في الثانية. ونحتاج بالمعدل لخمسة دقائق لطباعة صفحة ممتلئة على هذا النوع من الطابعات.

 

          وعند إلقاء نظرة سريعة على جسم الطابعة ستظهر لنا صورة بهذا الشكل:-

 

 

حيث On Line هو مؤشر ضوئي Led مع زر للضغط، يدلنا المؤشر على أن الطابعة جاهزة أم لا، ويجب أن يكون هذا المؤشر مضاء لكي تستطيع الطابعة العمل، وبالضغط على الزر نقوم بعكس حالة المؤشر من شغال إلى معطل وبالعكس.

           TOF  - إختصار ل TOB OF FORM، أي بداية الطباعة، وهو زر نقوم بضغطه عندما نريد أن نحرك الورقة إلى بدايتها.

            FF  - وهي إختصار ل Form Feed  وهو زر يتم الضغط عليه، عندما نريد تقديم الورق صفحة للأمام.

            LF  - وهي إختصار ل Line Feed وهو زر يتم الضغط عليه عندما نريد تقديم الورق سطر للأمام.

 

ويجب أن نلاحظ أنه ليس بإمكاننا ضغط أي زر من أزرار الطابعة، إلا إذا قمنا بالضغط على زر On Line لطفي مؤشر التشغيل، كما ويجب أن نلاحظ أنه ليس بإمكاننا طباعة أي أمر على الطابعة إلا إذا كان On Line مضاء.

 

 n الطابعات الحبرية Ink Jet أو Desk Jet    

 

وسميت هذه الطابعات بالحبرية لأنها تقوم بقذف الحبر من رأسها على الورقة قذفاً، وتستطيع هذه الطابعات رش الحبر بدقة متناهية، حيث تستطيع أن ترش في إنش مربع واحد ما يعاد 9000 نقطة أو 300 نقطة في الانش، وهناك بعض الطابعات التي تزيد دقتها على هذا الرقم كثيراً، حيث قد نجد بعض الطابعات التي تصل دقتها إلى 1200 نقطة في الانش، وللاختصار سنقول 1200DPI أي 1200 Dot Per Inch.

 

          وكونها تستخدم الحبر، فإن ميكانيكية دمج الألوان سهلة عليها، فبالإمكان استخدام رأس به الألوان الرئيسية الأربعة للطباعة، الأحمر والأصفر والأزرق والأسود، ثم دمج هذه الألوان بعضها مع بعض بنسب مئوية لتشكيل أي لون نريده.

          ولقد لاحظ المستخدمون للطابعة الحبرية الملونة والتي لها راس ملون مشكل من الألوان الرئيسية الأربعة أن اللون الأسود ينفذ قبل الألوان الثلاثة الأخرى بكثير، الأمر الذي كان يعني أن نقوم بالتخلص من راس الطباعة قبل أن تنفذ جميع ألوانه.  وهذا الأمر دفع الشركات الصانعة لوضع اللون الأسود براس منفرد، والألوان الثلاثة الأخرى براس آخر.

          السيئة الأكثر وضوحاً لهذا النوع من الطابعات هي أنها غير كافية للمحترفين، الذين يريدون دقة عالية جداً، حيث أن رش الحبر (المبلول) على الورق (الناشف)، يؤدي إلى (تشرب) الورق للحبر، وهذا الأمر يؤدي في معظم الأحيان إلى (تفشي) الحبر على الورق، فعند النظر بإمعان على الطباعة، يمكن أن نرى (شراشيب - زوائد)  للطباعة.

          سيئة أخرى لهذا النوع من الطابعات، أنه كونها تستخدم الحبر في الطابعة (وهذا الحبر، حبر مائي)، فإنه إذا تم لم الورقة قبل أن تنشف، أو تم مس الورقة وأصابع اليد مبلولة، فإن الطباعة ستحل من الورقة، مما يؤدي إلى تشويه منظر المستند.

          ويمكن القول أن الطابعات الحبرية معتدلة الدقة، وأن دقتها مناسبة جداً للاستخدام البيتي، كما أن الطابعات الحبرية معتدلة السعر، ولا فرق تقريباً في السعر بين الطابعات الحبرية الملونة وبين الطابعات الحبرية الغير ملونة، الأمر الذي يعني أن يشتري الشخص طابعة حبرية ملونة دائماً، إضافة إلى كل هذا فإن الطابعات الحبرية معتدلة السرعة، حيث تطبع في المعدل صفحتين في الدقيقة، وترتفع هذه السرعة بحسب نوع الطابعة وقد تصل إلى 8 أو 10 صفحات في الدقيقة الواحدة، وعند قياس سرعة الطابعة نقوم مثلاً 6PPM أي 6 Pages Per Minute أي 6 صفحات بالدقيقة.

          وباختصار يمكن القول بأن الطابعات الحبرية معتدلة السعر، معتدلة السرعة، معتدلة الدقة.

 

 n طابعات البودرة Laser Printer

 

          وتستخدم طابعات أل Laser البودرة في تشكيل الطباعة، وبعد التشكيل تمرر الورقة بوحدة حرارة والتي تقوم بحرق البودرة، وهذه الميكانيكية تعني أنه لا مجال لتفشي الطباعة كما يحدث في الطابعات الحبرية. فلو أننا قمنا بوضع ورقتين الأولى مطبوعة بإستخدام طابعة حبرية بدقة 300 DPI والأخرى من طابعة ليزر بدقة 300 DPI (أي بنفس الدقة) ونظرنا للاثنتين معاً سنلاحظ بأن الورقة المطبوعة من طابعة ليزر أدق بكثير من الورقة المطبوعة من الطابعة الحبرية.

          إذا، فالميزة الأكثر أهمية لهذا النوع من الطابعات هي الدقة، والميزة المهمة الثانية هي السرعة، حيث قد تصل سرعة هذه الطابعات إلى 20 صفحة  في الدقيقة، والسرعة الدارجة هي 6 PPM.