حاملات الأقراص المتحركة - Floppy Disk Drive - FDD

هناك عدة أشكال للأقراص المغناطيسية، منها القديم ومنها الجديد، وأهم هذه الأنواع:-

  1. قرص مغناطيسي بحجم 5,25 إنش بسعة 360 كيلوبايت.

  2. قرص مغناطيسي بحجم 5,25 إنش بسعة 1.2 ميجابايت.

  3. قرص مغناطيسي بحجم 3,5 إنش بسعة 720 كيلوبايت.

  4. قرص مغناطيسي بحجم 3,5 إنش بسعة 1,44 ميجابايت.

الأقراص 5,25 إنش ورقية سهلة الخراب وقديمة، أما الأقراص 3,5 إنش بلاستيكية محمية جيدا وأحدث.

          وربما كان أهم ما يميز حاملات الأقراص، بان حامل الأقراص 1.44 هو الذي اثبت نجاعته وصمد من بين جميع حاملات الأقراص التي ظهرت في السوق، سواءً التي تتسع أقل أو التي تتسع أكثر.    

 

 

الأقراص المغناطيسية (الدسكات)

          لقد أصبح الوقت ملائماً الآن للتعرف على الأقراص وعلى أنواعها وأشكالها، دعونا نلقي نظرة على الرسم التالي، ثم نتبع هذا الرسم بالشرح والتوضيح:-

 

           كما نرى، فإن الأقراص تنقسم إلى عائلتين رئيستين هما (الأقراص المتحركة والأقراص الثابتة)، وحتى نستطيع فهم الشكل السابق، علينا أن نعرف معنى بعض المصطلحات المستخدمة به وهي:-

 

1- قرص وحامل أقراص:  

القرص أو الدسك، هو الوسط المغناطيسي، أي أن بداخله ستحفظ المعلومات لاسترجاعها وقت الحاجة، في حين أن حامل الأقراص هو الجهاز الذي يقوم بقراءة المجال المغناطيسي وفهمه من القرص، ويمكن تشبيه القرص وحامل الأقراص بشريط الفيديو والفيديو نفسه، حيث يشبه شريط الفيديو القرص ويشبه جهاز الفيديو حامل الأقراص.

 

2- قرص متحرك وقرص ثابت:

القرص المتحركFloppy  يمكن نقله من مكان لآخر، فهو موجود ضمن حافظ بلاستيكي أو كرتوني يحميه من الخراب،  ويوضع بسهولة في حامل الأقراص ويخرج منه بسهولة، وكونه يتحرك من جهاز لآخر، سمي متحركاً، وكما قلنا سابقاً، يمكن ومن خلال القرص المغناطيسي المتحرك نقل المعلومات من جهاز كمبيوتر لآخر. أما القرص الثابت فهو موجود داخل حامل الأقراص نفسه ولا يمكن نزعه منه بسهولة لذلك سمي قرص ثابت Fixed Disk، ويصعب إخراج القرص المغناطيسي من الجهاز لذلك سمي أيضاً Hard Disk، ويظهر حامل الأقراص مع القرص بداخله كوحدة واحدة للمستخدم، وكعلبة مغلقة.

 

3- قرص متحرك قديم وقرص متحرك جديد:-

   n القرص المتحرك القديم مربع الشكل كبير الحجم، طول ضلعه 5,25 إنش، وهو رقيق السمك، له نافذة يستخدمها حامل الأقراص لقراءة المعلومات وكتابتها على القرص، ويوجد في منتصفة دائرة يستخدمها حامل الأقراص لتدوير القرص ليستطيع الوصول من خلال نافذة الكتابة والقراءة لكل أجزاء القرص، وبجانب دائرة الدوران يوجد ثقب صغير يستخدمه حامل الأقراص لمعرفة نقطة البداية للقرص، حيث أن القرص دائري، ولا بداية للدائرة، فيصبح هذا الثقب بمثابة البداية لهذا القرص، كما ويوجد بالجانب الأيمن من الجهة العلوية فتحة إذا تم إغلاقها فإن هذا القرص يصبح للقراءة فقط، حيث لا يمكن الكتابة أو مسح المعلومات عليه تسمى فتحة الحماية، والشكل التالية يبين هذه النقاط:

 

 

   n القرص المتحرك الجديد: مربع الشكل أسمك من القرص القديم، وأصغر بالحجم فطول ضلعه 3,5 إنش، كما يتسع لمعلومات أكبر من القرص القديم، وفتحة الكتابة مغلقة بغطاء حديدي مشدود بزنبرك، وفتحة الحماية بلاستيكية يمكن تحريكها بحيث يكون القرص محمي للكتابة، وإعادتها لمكانها بسهولة، وليس كمثل القرص القديم حيث يجب استخدام لاصق لإغلاق هذه الفتحة، باختصار حاول المصممون تفادي المشاكل التي حصلت معهم في الشكل الأول من الأقراص، والشكل التالي يوضح شكل القرص الجديد:-

 

 

صحيح أن القرص المغناطيسي رخيص الثمن، ولكن أحيانا تكون المعلومات الموجودة بداخلة ثمينة جداً ولا تقدر بثمن، وبقدر ما نحافظ على القرص فإننا نحافظ على المعلومات، وعند التعامل مع الأقراص يجب أن نراعي عدة أمور لضمان سلامتها ومن هذه الأمور ما يلي:-

 

       1- يجب عدم ثني القرص المغناطيسي، لأن ثنيه يعني كسر المادة البلاستيكية التي تحمل المجال المغناطيسية وبالتالي ضياع المعلومات، كما أن كسر المادة البلاستيكية قد يؤدي إلى تلف راس حامل الأقراص عند محاولة قراءة معلومات هذا القرص.

       2- يجب إعادة القرص المغناطيسي إلى الحافظ الورقي بعد الاستخدام، لحماية القرص من الغبار والأوساخ التي تؤدي إلى طمس المعلومات على القرص، كما وتؤدي إلى توسيخ  رأس القراءة في حامل الأقراص.

       3- يجب إدخال وإخراج القرص المغناطيسي برفق وتأني في حامل الأقراص، وعدم إدخاله بقوة، لأن حامل الأقراص صمم أصلاً لاستقبال القرص بسهولة، ففي حالة عدم دخول أو خروج القرص بسهولة، فإن هذا يعني أن هناك عائق ما يعرقل دخول القرص، يجب فحص العائق وإزالته دون اللجوء إلى إدخال القرص بالقوة الأمر الذي سيؤدي إلى تلف القرص وربما حامل الأقراص.

       4- يجب حفظ القرص المغناطيسي في مكان معتدل الحرارة، فالحرارة العالية والحرارة المنخفضة جداً، ستؤدي إلى تلف المادة البلاستيكية المكونة للقرص المغناطيسي وبالتالي إلى ضياع المعلومات.

       5- يجب إبعاد القرص عن أي مجال مغناطيسي قوي، فالمعلومات المتشكلة على القرص هي عبارة عن مجال مغناطيسي، وهذا المجال المغناطيسي سينجذب إلى مجال مغناطيسي أقوى منه، الأمر الذي يعني تفريغ أو مسح معلومات هذا القرص.

مما سبق يتبين لنا بأن هناك أسباب عديدة من شأنها أن تتلف القرص الذي نستخدمه، ومهما التزمنا الحذر، سيبقى خطر احتمال فقد المعلومات قائماً، وعليه، فإن علينا أن نحتفظ بمعلوماتنا على أكثر من نسخة أقراص لتقليل احتمال فقد المعلومات.

          لقد تم تصميم الأقراص المغناطيسية لحفظ المعلومات من جهاز الكمبيوتر، وعليه فإن سعة هذا القرص تقاس بمدى قدرته على تخزين هذه المعلومات، وأصغر وحدة للقياس لدى الإنسان للمعلومات هي الحرف، في حين أن أصغر سعة لدى الكمبيوتر للمعلومات هي الدائرة الكهربائية ونطلق عليها لفظة Bit ويحتاج الكمبيوتر إلى 8 Bit  لتشكيل حرف واحد من لغة الإنسان. وكل 8 Bit نطلق عليها Byte والذي يمثل حرفاً واحداً، وكون القرص يتسع لمئات آلاف الحروف، فإن الوحدة Bit والوحدة Byte لا تكون كافية للتعبير المنطقي عن سعة القرص لأننا حينها سنتكلم بمئات آلاف وملايين الوحدات، وعليه فقد تم الإصطلاح على الوحدة كيلوبايت kilobyte والتي تساوي 1024 Byte والدارج أن نطلق عليها ألف حرف، كما أن هناك وحدة أكبر هي الميجابايت Megabyte وهذه تساوي 1024 كيلوبايت والدارج أن نطلق عليها مليون حرف، وهناك وحدة أكبر هي الجيجابايت وهي تساوي الف ميجابايت، والجدول التالي يوضح ما تم ذكره:-

الوحدة

السعة

Bit

دائرة كهربائية

Byte

حرف = 8 Bit

 Kilobyte - KB

1024 Byte

Megabyte - MB

1024 Kilobyte

Gigabyte - GB

ألف ميجابايت

 

          ولنعود الآن إلى رسمنا السابق الذي رسمنا به شجرة الأقراص، ونلقي نظرة على سعات الأقراص المستخدمة، لقد راينا هذه السعات للقرص القديم 360 KB و 1.2 MB، كما ورأينا السعات 720 KB  و 1.44 MB للأقراص الجديدة، وكون أن النوعين من الأقراص القديمة لهما نفس المواصفات، والنوعين من الأقراص الجديدة لهما نفس المواصفات أيضا، فيطرح السؤال، كيف نميز القرص 360 عن القرص 1.2، وكيف نميز القرص 720 عن القرص 1.44 ؟؟؟.

بعد إلقاء نظرة فاحصة على قرصين من النوع القديم أحدهما 360 والآخر 1.2 والتمعن جيداً بهما، نجد الفرق، ألا وهو أن القرص 360 له سوار حول محور الدوران، في حين أن القرص 1.2 ليس له مثل هذا السوار.

          وبإلقاء نظرة فاحصة أخرى على قرصين من النوع الجديد أحدهما 720 والأخر 1.44 نجد أن القرص 1.44 له ثقبين من الأعلى، الأول الذي على اليمين لفتحة الحماية والأخر ليعلمنا أن القرص هو 1.44، في حين أن القرص 720 ليس له إلا ثقب فتحة الحماية.

 

 

تركيب الخزان المتحرك FDD

           تعتبر شركة Teac من أشهر الشركات المصنعة لحملات الأقراص المتحركة Floppy Disks، وعملية تركيب حامل الأقراص المتحرك أبسط من عملية تركيب الخزان المضغوط أو الخزان الثابت، والسبب أن جهاز الكمبيوتر لا يحتاج لعملية تعريف برمجية لهذا الحامل كما هو الحال بالنسبة للخزان الثابت أو الخزان المضغوط. وعملية تركيب الخزان المتحرك تتم بحسب الخطوات التالية:-

 

·    قم بتثبيت حامل الأقراص المتحرك في مكانه السليم، وشد عليه البراغي.

·    قم بوصل حامل الأقراص بالكهرباء من خلال Power Cord من مزود الكهرباء.

·  قم بوصل سلك المعلومات FDD Data Cable بين حامل الأقراص واللوحة الأم، معتمدا على أن الرأس الأول يتم وصله باللوحة الأم بحيث يكون اللون الأحمر بجانب الرقم 1، والرأس البعيد من السلك وبعد الانثناء في السلك يتم وصلها بحامل الأقراص المتحرك بحيث يكون اللون الأحمر من السلك بجانب الرقم 1 أو في حالة أن الرقم 1 لا يظهر باتجاه الكهرباء.

·  عند تشغيل الجهاز لأول مرة أنظر لضي حامل الأقراص المتحرك، هل أضاء بشكل مستمر، إذا كان الجواب نعم، يعني أن السلك قد تم وصله بطريقة خاطئة ويجب تعديله، ولا تنسى أن عليك قطع التيار عن الجهاز لتغيير موضع السلك.